الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة تكرم الرحالة عدنان عزام بعد نهاية رحلته (سورية.. العالم)

دمشق-سانا

كرمت الجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة الرحالة عدنان عزام اليوم بعد نهاية رحلته “سورية.. العالم” التي كانت انطلقت في نيسان الماضي من دمشق على صهوة الجواد العربي نيازك الشام ووصلت إلى العاصمة الروسية موسكو بعد أكثر من عشرة أشهر.

وشهد حفل التكريم الذي اقامته الجمعية في نادي المحافظة الرياضي بدمشق فقرات فنية متنوعة قدمها مجموعة من أطفال مشروع بكرا إلنا كما تم خلال الحفل تكريم مساعده في الرحلة وسيم المحمد والجهات الداعمة للرحلة.

وأكد عزام خلال الحوار الإعلامي الذي تلا حفل التكريم أهمية الرحلة التي قام بها وقطع خلالها نحو 6000 كيلومتر مجتازاً الأردن والعراق وإيران وأذربيجان ليدخل فيما بعد الأراضي الروسية مشيراً إلى أن رحلته هي رسالة إلى العالم أن سورية أرض المحبة والسلام وجاءت تقديراً لمواقف الدول الصديقة الداعمة لسورية في محاربة الإرهاب.

وقال عزام “إن الرحلة حظيت باهتمام كبير في المحطات التي مرت بها وصولاً إلى موسكو حيث التقينا خلالها الكثيرين وشرحنا لهم الصمود الكبير للشعب السوري إلى جانب الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب”.

من جهته أشار الرئيس الفخري للجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة باسل الجدعان إلى الإرادة القوية التي تسلح بها عزام في رحلته حيث تصدى بها للظروف الجوية الصعبة في الدول التي مر بها مبيناً أهمية الفروسية في سورية التي تعد من أحد أهم المواطن الأصلية للجواد العربي لما يحمله هذا الجواد من رموز وقيم تاريخية قديمة.

وأوضح الجدعان أن الرحلة جاءت ضمن فعاليات مهرجان الشام الدولي للجواد العربي الأصيل الذي انطلقت نسخته الأولى في نيسان الماضي بدمشق وحظي باهتمام كبير نظراً للفعاليات والبطولات المتنوعة التي تضمنها مشيراً في الوقت ذاته إلى الجهود الكبيرة التي بذلت لهذه الرحلة.

يذكر أن عزام بدأ ترحاله عام 1982 برحلة على ظهر جواده العربي الأصيل استمرت 1300 يوم ليكون بذلك أول رحالة في التاريخ يعبر العالم على صهوة حصان قاطعاً المسافة بين سورية وتركيا وأوروبا بأغلب مدنها ومجتازاً أميركا الشمالية عائداً من إسبانيا عبر المغرب العربي إلى حيث بدأت الرحلة.

انظر ايضاً

الرحالة عدنان عزام يعود إلى الوطن بعد نهاية رحلته قادماً من روسيا

السويداء-سانا وصل الرحالة السوري عدنان عزام إلى وطنه سورية اليوم قادماً من روسيا الاتحادية بعد …