الشريط الأخباري

استزراع الشعير بدون تربة ضمن غرف ذاتية التحكم تجربة ناجحة لفريق بحثي بالسويداء

السويداء-سانا

تجربة ناجحة لاستزراع الشعير بدون تربة ضمن غرف ذاتية التحكم نفذها فريق بحثي من مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء يضم كلا من الباحثين رنا الشحف ومؤمن الشمندي وغصينة نصر ووسيم محسن.

التجربة كما يذكر رئيس مركز البحوث العلمية الزراعية بالسويداء الدكتور وسيم محسن تأتي بهدف تأمين مصدر علفي أخضر دائم على مدار العام للثروة الحيوانية يتميز بقلة التكلفة وعدم الاستهلاك الكبير للموارد كالطاقة والمياه.

وتم خلال التجربة بحسب المشرفة عليها الباحثة المهندسة رنا الشحف تصميم غرفة استنبات بيتونية في محطة بحوث عرى أبعادها 3 ضرب 4 أمتار مربعة معزولة باستخدام الصوف الصخري ومزودة من الداخل برفوف لحمل الشرائح البلاستيكية التي تتم فيها عملية الإنبات إضافة إلى وجود أجهزة حساسة للتحكم بدرجة الحرارة والرطوبة والتهوية وكمية الماء اللازمة للري ووسائل إضاءة مقاومة للماء وشبكة ري أوتوماتيكية ونظام تعقيم عال بالاعتماد على الأشعة فوق البنفسجية.

وتبين الشحف أن طريقة استنبات الشعير تجري عبر مرحلتين الأولى لتحضير حبوب الشعير الجيدة والصالحة للإنبات عبر غسلها وتعقيمها ووضعها في أوان مملوءة بالماء لمدة قصيرة ثم وضع الحبوب المنقوعة بعد رفعها من الماء في أوان مسطحة داخل وحدات إنبات خاصة تتوفر فيها ظروف الإنبات من حرارة ورطوبة وري.

وبحسب الشحف فإن منتج الشعير المستنبت يتميز من الأسفل بوجود جذور بيضاء نظيفة معقمة مع حبات الشعير تتميز بتغذيتها العالية وتركيزها العالي من البروتين والطاقة والألياف كما يوجد في الوسط طبقة الرشيم الغنية بالفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية ومن الأعلى الطبقة الخضراء بطول من 19 إلى 22 سم وهي غنية بكل فوائد اليخضور.

وتشير الشحف إلى أن الوصول إلى مرحلة الإنبات يتم في 8 أيام وهذا ما يعطي المنتج تركيبا كيميائيا فريدا لا يمكن الحصول عليه بالزراعة التقليدية إضافة لقابليته للتخزين وصناعة السيلاج وإمكانية تعبئته بأكياس مفرغة من الهواء للحفاظ عليه طازجا لفترة طويلة مبينة أن الكميات المنتجة تصل إلى 700 كيلو غرام من الشعير المستنبت كل 8 أيام مع إمكانية زيادتها في حال التوسع في غرف الاستنبات.

ويحمل الشعير المستنبت وفقا للشحف فوائد متعددة منها احتواؤه على مجموعة فيتامينات وأملاح مهمة وضرورية وعناصر طبيعية وأحماض أمينية وكذلك بروتينات عديدة تجعل منه غذاء جيدا يضاهي في أهميته الأعلاف الجافة كما يحتوي أيضا على عناصر معدنية بما فيها البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والمغنيزيوم وكذلك الحديد وعنصر الزنك.

ويسهم الشعير المستنبت بحسب الشحف بتسهيل عملية الهضم ورفع معدل الخصوبة لدى الحيوانات وزيادة مناعتها كما يعتبر مفيداً جداً لتغذية الأبقار والجواميس الحلابة.

يذكر أن الشعير المستنبت هو حبوب الشعير المخمرة بالماء الموضوعة في ظروف  إنبات خاصة “تهوية وحرارة وري” لإنباتها داخل وحدات إنتاج معدة خصيصا لهذا الغرض.

عمر الطويل