المشاركون بالجلسة المسائية للمؤتمر العام لاتحاد نقابات العمال: متضامنون مع سورية في حربها ضد الإرهاب

دمشق-سانا

أكد المشاركون في فعاليات المؤتمر العام السابع والعشرين للاتحاد العام لنقابات العمال التضامن مع سورية وعمالها في مواجهة الحرب الإرهابية منوهين بصمود أهلنا في الجولان السوري المحتل مشددين على أن الاحتلال إلى زوال مادامت الشعوب العربية متمسكة بخيار المقاومة والدفاع عن حقوقها.

ولفت المشاركون في الجلسة المسائية التضامنية مع عمال وشعب فلسطين المحتلة في مواجهة ما تسمى “صفقة القرن” ومع صمود أهلنا في الجولان السوري المحتل في الذكرى الـ 38 لرفض الهوية الإسرائيلية إلى أن الاحتلال الإسرائيلي إلى زوال ما دامت الشعوب العربية مستمرة في المقاومة والدفاع عن حقوقها التاريخية الثابتة.

وأكد رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان حسن فقيه في كلمة له ضرورة مواجهة المؤامرات التي تحاك ضد الامة العربية لاسيما ما يسمى “الربيع العربي” منوها ببطولات وتضحيات الجيش العربي السوري وصمود الشعب العربي السوري في وجه الإرهاب مشيرا أن ما شاهده في سورية اليوم يدل على التعافي في كل المجالات.

بدوره أشار الأمين العام لاتحاد عمال فلسطين عبد القادر عبد الله إلى أن ما يحققه الجيش العربي السوري من انتصارات على الإارهاب وما يقدمه من تضحيات وبطولات هو انتصار لفلسطين لأن دفاعه عن سورية هو دفاع عن فلسطين موجها التحية إلى سورية ومواقفها الثابتة والمبدئية تجاه القضية الفلسطينية والتي كانت السبب في الحرب الإرهابية عليها.

من جانبه عبر رئيس اتحاد النقابات العالمي مزواندل مايكل ماكوايبا عن تضامنه مع عمال سورية والوقوف إلى جانبهم في وجه الحرب الإرهابية التي تتعرض لها بلدهم مؤكدا أن سورية من خلال التفاف شعبها وعمالها حول دولتها استطاعت أن تحقق انتصارا تاريخيا لم يسبقها إليه أي شعب آخر فهي مثال علينا جميعا الاقتداء به لتحقيق أهدافنا.

وأعرب ماكوايبا عن تضامنه مع عمال وشعب فلسطين لافتا إلى ضرورة تمسكهم بوحدتهم في وجه الكيان الصهيوني داعيا إلى توحد الأمة العربية لتكون قادرة على مواجهة ما يسمى “صفقة القرن” وأي مشاريع أخرى.

من جهته نوه نائب رئيس اتحاد عمال مصر مجدي البدوي بالتنظيم النقابي في سورية مشيرا إلى أهمية وجود هذا التنظيم وحضوره على المستوى العربي لما يقدمه من مساهمة في تطوير العمل النقابي العربي.

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري التضامن مع كل الشعوب وعمال العالم في سعيهم لنيل حقوقهم وصون وحماية أوطانهم والوقوف إلى جانب عمال وشعب فلسطين في مواجهة ما يسمى “صفقة القرن” التي ستسقط كما سقطت من قبلها المشاريع الصهيونية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية موجها التحية إلى أهالي الجولان العربي السوري المحتل بمناسبة الذكرى الـ 38 لرفضهم هوية الاحتلال الصهيوني.

وأشار عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب العمال والفلاحين محمد شعبان عزوز إلى أن الهدف مما يسمى “الربيع العربي” اشغال كل بلد عربي بمشاكل داخلية لإهمال القضية المركزية قضية فلسطين وتنفيذ المشاريع الصهيونية وفي مقدمتها ما يسمى “صفقة القرن”.

وتلقى المؤتمر العديد من رسائل التضامن من اتحادات نقابية عربية ودولية لم تتمكن من حضور المؤتمر مؤيدة لمواقف سورية وجيشها وقيادتها في محاربة الإرهاب الذي تتعرض له.

وأكدت الرسائل على دعم استقرار سورية ووحدتها والوقوف الى جانبها في مواجهة الاعتداءات الإرهابية والتدخلات الخارجية في شؤونها.

ونوهت الرسائل بدور الاتحاد العام لعمال سورية في دفع عملية الإنتاج والدفاع عن حقوق ومصالح العمال ودوره المهم في إطار الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والاتحاد العالمي لنقابات العمال وفي الحركة النقابية الدولية.

وأشارت الرسائل إلى أن انعقاد المؤتمر العام للاتحاد العام لنقابات العمال في ظل هذه الظروف الصعبة يعتبر نجاحا كبيرا ويقدم مساهمة مهمة لزيادة تعزيز الانشطة في الدفاع عن حقوق العمال.

وشملت الرسائل رئيس اتحاد النقابات العالمي واتحاد عمال البرازيل واتحاد عمال نقليات إش في تركيا والاتحاد الدولي المهني لعمال البناء والاخشاب ومنظمة الحقيقة ضد الحروب الايطالي والاتحاد الموحد في بلفاست ايرلندا واتحاد عمال قبرص ومنظمة اتحاد عمال بامي اليونان ورابطة عمال بوهيميا مورافيا وسيلسيا في جمهورية التشيك واتحاد نقابات عموم الصين.

واختتمت الجلسة المسائية بتشكيل اللجان المنبثقة عن المؤتمر السابع والعشرين لاتحادات العام لنقابات العمال موزعة على اللجان التنظيمية وشؤون العمل واللجنة الإعلامية ولجنة الخدمات الاجتماعية والصحية ولجنة التشريع والاقتصاد ولجنة العلاقات.

ورفعت الجلسة إلى يوم غد لتناقش لجان المؤتمر التقارير ومداخلات أعضاء المؤتمر.

وانطلق المؤتمر العام السابع والعشرون للاتحاد العام لنقابات العمال اليوم ويستمر حتى الـ 16 من الشهر الجاري بمشاركة نحو 479 مندوبا من اتحادات عمال المحافظات والاتحادات المهنية من نقابيي ونقابيات سورية وتتم خلاله مناقشة التقارير الاقتصادية والخدمية المقدمة من المكتب التنفيذي ومشاريع الاتحاد واتخاذ التوصيات اللازمة بشأنها وانتخاب لجان الطعون والمجلس العام والرقابة والتفتيش وأعضاء المكتب التنفيذي.

انظر ايضاً

مطالبات عمالية واقتراحات لتطوير العمل في مؤتمري نقابتي عمال الإسمنت بطرطوس والبناء والأخشاب بحلب

طرطوس وحلب-سانا ركزت مداخلات أعضاء نقابة عمال الاسمنت بطرطوس على تامين الفيول اللازم لإعادة تشغيل …