الشريط الأخباري

كاميرا سانا ترافق وحدات الجيش في بلدات تلمنس والدير الغربي والدير الشرقي بريف إدلب

إدلب-سانا

بلدات تلمنس والدير الغربي والدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي الشرقي لفظت الإرهاب مع دخول رجال الجيش العربي السوري إليها.

كاميرا سانا جالت في تلك البلدات ورصدت ما خلفه الإرهابيون وراءهم خلال سنوات تحصنهم داخلها.

وتكشف المخلفات التي تركها الإرهاب الذي سيطر على البلدات لأكثر من سبع سنوات الدعم والتمويل الذي حظيت به التنظيمات الإرهابية من الدول التي شغلتها واستغلال الإرهابيين المؤسسات الحكومية من مدارس وبلديات واستخدامها مقرات لهم ومشافي ميدانية ومستودعات للأسلحة.

الصور أظهرت شعارات لمنظمات خارجية تحت مسمى إنساني كانت تنشط في مناطق انتشار الإرهابيين قبيل اندحارهم وكان واضحاً أن تلك المنظمات هي من يستجر الدعم والتمويل للإرهابيين من دول عديدة تحت مسمى المساعدات الإنسانية.

لكن هذه التحصينات ومحاولة استخدام المدنيين دروعاً بشرية لم تستطع أن تصمد في وجه الجيش الذي طهر البلدات وتقدم على مساحات واسعة.

أحد القادة الميدانيين في الجيش العربي السوري أكد في تصريح لـ سانا أن العملية العسكرية مستمرة وأن الجميع متأهب لمواصلة تحرير باقي المناطق من سطوة الإرهاب حتى فتح الطريق الدولي حلب حماة وإعادة الأمن والأمان إلى أرجاء سورية كافة.


مخلفات الإرهابيين في قرى تلمنس والدير الغربي والدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي

 

انظر ايضاً

ضبط خنادق وأنفاق ومقرات للإرهابيين خلال تمشيط الجيش منطقة ضهرة عبد ربه والمحلق الغربي غرب حلب

حلب-سانا بدأت وحدات الجيش العربي السوري عمليات تمشيط واسعة للمناطق التي حررتها من الإرهاب بريفي …