طهران: على العالم الوقوف بوجه الإرهاب الأمريكي

طهران-سانا

أدان مجلس الشورى الإسلامي الإيراني العمل الإرهابي الأمريكي باغتيال الفريق قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس مؤكدا أنه انتهاك لجميع القوانين والمعاهدات الدولية ومثال واضح للإرهاب الدولي.

وقال المجلس في بيان أصدره اليوم إن “الولايات المتحدة بدأت بمغامرات وعمليات ارهابية ومن الضروري أن يتم العمل الدبلوماسي والسياسي من قبل المجتمع الدولي كاملا للوقوف بوجهها” مؤكدا أن حكومة الولايات المتحدة تنتهك بهذا العمل الجبان جميع القوانين والمعاهدات الدولية.

وأوضح البيان أن هذا العمل الأمريكي ليس انتهاكا للسيادة الوطنية العراقية فحسب بل هو أيضا عمل ضد الأمن القومي الإيراني ومنطقة غرب آسيا والعالم بأسره مشددا على ضرورة اتخاذ تدابير حاسمة وأقصى درجات اليقظة من أجل ضمان الأمن القومي لإيران وجميع شعوب العالم.

إلى ذلك أكد رئيس مجلس الشوري الإسلامي في إيران علي لاريجاني أن استشهاد الفريق سليماني ورفاقه قلب الموازين في المنطقة.

ونقلت وكالة إرنا عن لاريجاني قوله مخاطبا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال جلسة المجلس اليوم “لقد ارتكبت جريمة كبيرة سيسجل اسمك في تاريخ العالم إلى جانب مرتكبي جريمة انقلاب 19 آب 1953 والجريمة الأمريكية بإسقاط طائرة الركاب الإيرانية في تموز عام 1988”.

ونوه لاريجاني بما قدمه الشهيد سليماني ودوره الرائد في قيادة قوة القدس والدفاع عن أمن المنطقة بمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي وأضاف إن “المسؤولين  الأمريكيين قالوا إن القائد سليماني كان يريد اتخاذ إجراء ضد القوات الأمريكية في المنطقة وهذه المزاعم باطلة وعلى الشعب الأمريكي ومجلس النواب أن يعلما أن مزاعم الرئيس الأمريكي ما هي إلا كذبة للتغطية على جريمة الحرب والعملية الإرهابية التي ارتكبتها أمريكا”.

ظريف: تهديدات ترامب باستهداف مواقع إيرانية ثقافية جريمة حرب

بدوره أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن أميركا ارتكبت انتهاكات خطيرة للقانون الدولي عبر الاغتيالات الجبانة التي نفذتها يوم الجمعة الماضي بحق الفريق سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما.

وردا على تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستهداف مواقع إيرانية قال ظريف في تغريدة على موقع تويتر “من يتنكرون في هيئة دبلوماسيين ومن حددوا بلا خجل الأهداف الثقافية والمدنية الإيرانية ألم يتعبوا أنفسهم وينظروا في القوانين الجنائية الدولية” لافتا إلى أن “قواعد وأساسيات القانون الدولي تشير إلى أن هذه خطوط حمراء دولية وممنوعة قطعا.. واستهداف المواقع الثقافية يعد جريمة حرب”.

وأضاف ظريف “شاءت أميركا أم أبت فقد بدأت نهاية الوجود الخبيث لها في غرب آسيا”.

وهدد ترامب اليوم باستهداف 52 موقعا إيرانيا في حال قيام إيران بالرد على جريمة اغتيال سليماني والمهندس.

الخارجية الإيرانية تطالب المجتمع الدولي بإدانة جريمة اغتيال سليماني

في سياق متصل طالبت وزارة الخارجية الإيرانية المجتمع الدولي بإدانة جريمة اغتيال الفريق سليماني باعتبارها انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي خلال مؤتمر صحفي أن الخارجية الإيرانية تقوم بمهامها القانونية تجاه جريمة اغتيال سليماني بغض النظر عما تقوم به المنظمات الدولية بهذا الصدد.

وأشار موسوي إلى أن جريمة الاغتيال خطأ فادح وأن مسؤولية كل ما سيترتب على هذه الجريمة تقع على عاتق أمريكا الإرهابية وقال “إن العدوان الأمريكي ستترتب عليه عواقب وتداعيات فلكل شيء حدوده حتى الهدوء وضبط النفس”.

بدوره وصف وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي في تغريدة على تويتر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه “إرهابي يرتدي بزة”.

وقال جهرمي “ترامب إرهابي يرتدي بزة.. شأنه شأن تنظيم داعش الإرهابي وهتلر وجنكيز خان… سيتعلم من التاريخ قريبا أن أحدا لا يستطيع هزيمة الشعب الإيراني”.

حاتمي: العالم أجمع يتحمل مسؤولية الوقوف بوجه الإرهاب الأمريكي

وقال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن العالم بأسره يتحمل مسؤولية الوقوف بوجه الإرهاب الأمريكي موضحا أنه إذا لم يتحمل العالم مسؤولية التصدي لجريمة اغتيال سليماني “فستتكرر هذه الجريمة وتصبح منظمة”.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية ارنا عن حاتمي قوله في كلمة “نشهد اليوم خطوة غبية جدا أقدمت عليها امريكا بإصدار أمر باغتيال قائد إيراني كبير… هذه العملية جريمة إرهابية منافية لكل القوانين الدولية ولم نر مثيلا لها في التاريخ” مشددا على أن “هذه الجريمة تمثل منتهى يأس العدو الذي يأمر جيشه الإرهابي بتنفيذ عملية اغتيال ليسجل عملا إجراميا حربيا باسمه”.

وأكد حاتمي أنه “إذا لم يتم التصدي لهذه العملية الإجرامية بالشكل المناسب فإن هذا العدو المتكبر سيكرر إجرامه” مشيرا إلى أن أمريكا تفرض حاليا الحظر حتى على أصدقائها الأوروبيين وهي تستخدم الدولار كأداة حرب وقمع للعديد من البلدان.

إلى ذلك قال المدعي العام الإيراني جعفر منتظري في تصريح على هامش مراسم تأبين سليماني إن “رسالة تم توجيهها إلى وزارة الخارجية اليوم لمتابعة الهجوم الإرهابي الأميركي قانونيا في الأوساط الدولية”.

وأضاف منتظري إن “العملية التي ارتكبها ترامب تعد جريمة وفق القوانين والمواثيق الدولية وسنتابعها بالتأكيد رغم أنه لا أمل بالأوساط الدولية إلا أننا نتحمل مسؤولية المتابعة القانونية على الصعيد الدولي”.

وكان المتحدث باسم الحشد الشعبي العراقي أعلن فجر يوم الجمعة الماضي استشهاد الفريق سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس جراء عدوان أمريكي بالصواريخ استهدف سيارتهما بعد خروجهما من مطار بغداد.

موسوي: تهديدات ترامب بضرب إيران محاولة للتغطية على جريمة اغتيال سليماني

من جهته أكد القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي أن الهدف من تهديدات الرئيس الأمريكي بضرب أهداف في إيران هو التغطية على الجريمة الإرهابية الاخيرة باغتيال الفريق سليماني ورفاقه.

وشدد موسوي في تصريحات له على أن “أمريكا لن تتجرأ على ضرب52 هدفا في إيران حسبما ادعى ترامب” موضحا أن شعوب المنطقة وجميع المضطهدين في العالم وكل المناهضين لامريكا والمعادين للصهيونية سيحيون ذكرى سليماني ويواصلون نهجه ونهج المقاومين.

من جانبه اعتبر كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي أن العمل الإرهابي الأخير الذي قامت به أمريكا باغتيال الفريق سليماني ورفاقه ليس شرفا ولا مدعاة للفخر ولكنه يدل على الوضاعة والذل وعدم القدرة على مواجهة المقاومين وجها لوجه.

وأشار شكارجي إلى أنه بعد هذا العمل الإرهابي ينبغي على الولايات المتحدة أن تنتظر ضربات أوسع وأعمق من أي وقت مضى.

انظر ايضاً

لاريجاني: إيران سبقت الكثير من الدول في مكافحة فيروس كورونا

طهران-سانا أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني أن إيران سبقت الكثير من دول …