الشريط الأخباري

حالات أنثوية متنوعة في معرض النحات أيمن حميرة-فيديو

دمشق- سانا

أدخل النحات أيمن حميرة جمهور معرضه الفردي الرابع في عوالم المرأة المتنوعة من خلال 22 منحوتة جسدت حالات أنثوية تباينت ما بين الانكسار والكآبة والحب والتأمل والحلم.

المعرض الذي تستضيفه صالة أدونيا جاءت منحوتاته بأحجام متنوعة ما بين الصغير والمتوسط وبخامات متعددة اجتمعت في أكثر من عمل مع بعضها مثل البلويستر والريزين وخليط المعادن والسيراميك.

وعن المعرض قال النحات حميرة في تصريح لـ سانا “أقدم هذا الموضوع للمرة الأولى في تجربتي الفنية حيث اخترت المرأة كثيمة أساسية للمعرض بحالاتها المتنوعة لأهميتها كأم وأخت وحبيبة وكرمز للوطن وكل الأعمال يجمعها القيود المفروضة على المرأة بكل الحالات”.

وأوضح النحات حميرة أنه يحاول دائماً البحث عن خامات جديدة لاستخدمها في طرح تقني جديد يعبر عما يريد تقديمه من أفكار ومواضيع مبيناً أنه عندما قدم وجه المرأة وانفعالاتها ووجعها بأسلوب خاص تعمد إضافة نقص أو كسور أو ترميم في الوجوه مع ابتسامات أحياناً وكآبة واضحة في غيرها.

وأضاف “حاولت إظهار الجزء المخفي في شخصية المرأة الذي لا يعرفه أحد غيرها إلى جانب البعد الرمزي عبر هذه الوجوه الأنثوية للدلالة على بعض المدن السورية التي تدمر جزء منها جراء الإرهاب وبقيت صامدة وموجودة رغم الانكسار”.

ولجأ النحات حميرة إلى تعتيق ألوان بعض الأعمال لإعطائها إحساس بعض الخامات من البرونز والنحاس والرخام والبلويستر بما يزيد من جماليتها ويخدم فكرة العمل.

ولفت حميرة إلى أن الناس في مجتمعنا تميل إجمالاً إلى مشاهدة واقتناء اللوحة الفنية أكثر من المنحوتة رغم أهمية فن النحت ضمن صنوف الفن التشكيلي معتبراً أن قيمة النحت يعرفها المختصون والمقتنون المثقفون بالفن التشكيلي.

وبرأي حميرة فإن صورة النحت عند العامة مرتبطة بالأعمال الكبيرة والنصبية مما يبعدهم عن فكرة اقتناء الأعمال النحتية الصغيرة والمتوسطة الحجم.

والنحات أيمن حميرة خريج كلية الفنون الجميلة قسم النحت عام 2008.. عمل كمدرس لفن النحت في سلطنة عمان وفيها أقام ثلاثة معارض فردية مع عدة مشاركات بمعارض جماعية.

 محمد سمير طحان

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency