الشريط الأخباري

الإعلام الاقتصادي السوري وتطويره في ندوة الأربعاء التجارية

دمشق-سانا

ناقش المشاركون في ندوة الأربعاء التجارية التي أقامتها غرفة تجارة دمشق اليوم بالتعاون مع وزارة الإعلام وكلية الاعلام بجامعة دمشق دور الإعلام في دعم الاقتصاد الوطني ومواجهة الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري ومنعكسات الأزمة التي تمر بها البلاد على الاقتصاد والإعلام وضرورة النهوض بالإعلام الاقتصادي.

ولفت مدير عام مؤسسة الوحدة للصحافة والنشر زياد غصن إلى الدور المهم الذي يقوم به الاعلام الاقتصادي في نقل الهم المعيشي للمواطنين وشرح وتقييم سياسة الحكومة وإجراءاتها المتعلقة بالجانب الاقتصادي إضافة إلى نقل وجهات نظر الفعاليات الاقتصادية وقطاع الأعمال.

وأشار إلى تأثير الأزمة التي تمر بها سورية على الإعلام بشكل عام وخاصة الإعلام المطبوع حيث توقف العديد من المطبوعات ما أدى إلى بروز الإعلام الالكتروني والانتشار الواسع لوسائل التواصل الاجتماعي “مع ظهور فوضى في هذا الجانب” مؤكدا قدرة أي وسيلة إعلامية على استعادة جمهورها من خلال تقديمها المعلومة الاقتصادية الصحيحة وتبني أساليب مهنية.

من جهته رئيس تحرير صحيفة تشرين محمد البيرق أشار إلى أهمية الإعلام في تسليط الضوء على الفعاليات الاقتصادية ووجهات النظر في الموضوعات المطروحة وتفسيرها للجمهور المستهدف لافتا إلى ضرورة اهتمام الإعلام بجمهوره وتقديم كل ما من شأنه رفع مستوى وعي هذا الجمهور لمجمل الأحداث التي تدور حوله والتأثير فيه داعيا إلى التركيز على الإعلام الاقتصادي الاحترافي بكل صوره.

بدوره أوضح مدير الإعلام التنموي في وزارة الإعلام عمار الغزالي أنه تم الترخيص لأكثر من 140 وسيلة إعلامية منذ العام 2002 كان معظمها متخصصا بالجانب الاقتصادي نظرا لكون الاقتصاد هاجس الناس المرتبط بعملهم ومعيشتهم لافتا إلى ضرورة التركيز على الصحافة الاستقصائية والترويج لمفهوم الصحافة الاقتصادية.

من جهته الدكتور عربي المصري من كلية الاعلام بجامعة دمشق أشار إلى أهمية أن يكون الإعلام مؤثرا وخاصة في الجانب الاقتصادي والمعيشي ومكافحة الفساد وتهيئة الرأي العام للقرارات والسياسات الاقتصادية وتشجيع السلوكيات الاقتصادية الصحيحة لافتا إلى ضرورة دخول الصحافة الاقتصادية مجال التقصي لتكون قادرة على الاقناع شرط توافر البيانات والأرقام وعدم الخلط بين الإعلام والإعلان.

من جانبه الدكتور لؤي الزعبي من كلية الإعلام جامعة دمشق أشار إلى ضرورة تركيز الإعلام الاقتصادي على نشر المعلومات الصحيحة وتبنى الشفافية والتي يمكن أن تبنى عليها القرارات الصائبة ونشر منعكسات هذه القرارات والإجراءات وكذلك نشر المفاهيم المتعلقة بالعمل الاقتصادي لتوعية المستهلكين وفهم حقوقهم.

بدوره دعا الدكتور محمد الرفاعي من كلية الإعلام بجامعة دمشق إلى تعزيز الثقافة الاقتصادية لدى الجمهور وشرح منعكسات الأحداث الاقتصادية العالمية على الاقتصاد الوطني من خلال الاستعانة بالخبراء والمحللين الاقتصاديين المتخصصين.

وأشار مدير تحرير موقع مجلس الأعمال السوري الصيني عمر المقداد إلى أن هدف الخبر الاقتصادي هو تبديد حالة القلق وبناء الثقة بالاقتصاد الوطني لدى المواطن والمستهلك والمنتج والتاجر والمورد والصناعي والمستثمر وصانع القرار الاقتصادي ولدى الشركاء المحليين والدوليين ويتعاظم هذا الهدف في حالة تهديد الأمان والاستقرار وفي حالة الحصار والحرب الاقتصادية كتلك التي تتعرض لها سورية.

منار الجلاد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق لفت إلى دور الإعلام في توفير المعطيات الصحيحة لصناع القرار لاتخاذ القرارات المناسبة بعد الأخذ بعين الاعتبار رأي أصحاب الشأن وخاصة في ظل ما تعانيه سورية من منعكسات الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

أحمد سليمان

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مباحثات سورية أردنية لتسهيل نقل البضائع والترانزيت والتصدير بين البلدين

دمشق-سانا بحث وفد نقابتي أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع والسيارات الشاحنة الأردنية مع غرفة صناعة …