الشريط الأخباري

أضرار في منازل المدنيين جراء العدوان الإسرائيلي على ريف دمشق.. والأهالي يؤكدون صمودهم مهما بلغ الإجرام-فيديو

دمشق-سانا

أضرار مادية كبيرة ألحقت بالأبنية السكنية في ضاحية قدسيا وبيت سابر بريف دمشق جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم الليلة الماضية بينما بدأت الورشات الفنية المختصة التابعة لمحافظة ريف دمشق عمليات الترميم والإصلاح لإعادة الوضع إلى ما كان عليه.

أهالي ضاحية قدسيا أعربوا عن استنكارهم الشديد للعدوان وتحدثوا لسانا عما جرى الليلة الماضية حيث أكد إياد الموسوي قاطن بإحدى الشقق في البناء المتضرر في ضاحية قدسيا ولديه أربعة أطفال: “حوالي الساعة الواحدة والنصف شعرنا بارتجاج كبير أصاب البناء وصوت انفجار قوي وعلى الفور ذهبت إلى غرفة أطفالي وهم نيام لأجد لهيب النيران والدخان الكثيف يملأ المكان جراء شظايا صاروخ وقمت بإخراجهم وزوجتي حيث أصيب أحدهم بجروح”.

ويلفت الموسوي إلى أن محافظة ريف دمشق أرسلت منذ الصباح الورش الفنية المختصة لإصلاح الأضرار مشيرا إلى أن هذه الاستجابة كان لها الأثر الإيجابي الكبير في تبديد حالة الخوف التي انتابتهم.

السيدة أحلام والدة الفتاة التي أصيبت في الشقة السكنية الأخرى ضمن البناء المتضرر قالت: “بعد زوال الدخان والأتربة شاهدت ابنتي 17 سنة تستغيث وهي غارقة بدمائها ليقوم والدها بإسعافها إلى مشفى المواساة بدمشق حيث تتلقى العلاج حالياً”.

أهالي المنطقة أكدوا أن العدوان الإسرائيلي لن ينال من عزيمتهم منوهين بتصدي رجال الجيش العربي السوري للعدوان حيث قال المهندس غسان السمان وهو ينظف الزجاج المحطم في منزله: “مهما بلغت همجية العدو فسنبقى صامدين” بينما اعتبر مأمون عبده وأسامة قصار من سكان المنطقة “إن العدو الإسرائيلي يستهدف المدنيين ويصب حقده على الأهالي بعد الانتصارات التي يسطرها جيشنا على الإرهاب”.

محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم زار المنطقة وأكد في تصريح للإعلاميين أن المحافظة تكفلت بإصلاح كل الأضرار التي تعرض لها البناء السكني والسيارات الموجودة في المنطقة وكذلك معالجة المصابين ومتابعة حالتهم مشيرا إلى أنه تم توجيه لجان الخدمات الفنية بالمحافظة للكشف على المكان وتقييم الأضرار والمباشرة فورا بالترميم والإصلاح.

ولفت إبراهيم إلى أنه سيتم تأمين منازل مؤقتة لسكان الشقق المتضررة ريثما تنتهي عمليات إصلاح وترميم منازلهم متوقعا أن يتم إنجاز الأعمال المطلوبة خلال أسبوع على الأكثر.

وخلال تفقده موقع العدوان الإسرائيلي الذي استهدف منازل سكنية ومحال تجارية في قرية بيت سابر التابعة لناحية سعسع بريف دمشق أشار محافظ ريف دمشق إلى أن العدو الإسرائيلي يستهدف المناطق الآمنة والمدنيين في بيوتهم بسبب الانتصارات التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب مؤكدا أن المحافظة تتكفل بإعادة بناء وترميم كل ما تضرر بالقرية واستضافة الأسر ريثما يتم الانتهاء من ذلك.

وحول الأضرار التي ألحقت بالقرية أوضح مختار القرية محمد الصفدي أن الصاروخ سقط على إحدى الأبنية السكنية وأدى إلى دمار البناء المؤلف من طابقين بشكل كامل واستشهاد أيوب الصفدي وزوجته ناديا الصفدي وإصابة ابنهم أحمد في الـ14 من عمره وهو الآن بحالة جيدة بعد تلقيه العلاج في مشفى أباظة.

وأشار مختار القرية إلى أن الاستهداف المعادي أدى إلى أضرار مادية مختلفة بعدد كبير من المنازل المجاورة للبناء والمحال التجارية على جانبي الطريق.

وبوجع وصدمة كبيرة تحدث الطفل أحمد الصفدي: “كنا نائمين وسمعنا أصواتا قوية وخلال أقل من دقيقة تدمر المنزل فوقنا نقلت إلى المشفى وأنا في حالة فقدان للوعي”.

من جانبه أوضح محمد الصفدي ابن الشهيدين وهو عسكري في الجيش العربي السوري “كنت في مكان خدمتي عندما تلقيت اتصالا بعد الساعة الثانية ليلا لأعلم أن والدي استشهدا وشقيقي الأصغر نقل إلى المشفى” مشيرا إلى أن القرية لا يوجد فيها اي قطعة عسكرية لكن العدو الإسرائيلي كعادته يستهدف المدنيين.

عدد من أصحاب المحال التجارية والبيوت المتضررة أكدوا أن سورية ستبقى صامدة تقاوم الإرهاب مهما كانت الخسائر.

شارك في الجولة أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بريف دمشق رضوان مصطفى وقائد شرطة ريف دمشق اللواء عصام الحلاج.

وكانت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري تصدت بعد منتصف ليل أمس لعدوان إسرائيلي كثيف بالصواريخ على محيط مدينة دمشق ودمرت معظم الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها بينما استشهد مدنيان وأصيب آخرون جراء العدوان.

هيلانة الهندي وإيناس السفان

 

بيت سابر

ضاحية قدسيا

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency