الشريط الأخباري

حفنة إجرام

جرائم ومجازر بحق الإنسانية, واغتصاب للحقوق والأرض, أعمالٌ تأسس عليها كيان الاحتلال الإسرائيلي منذ نشوئه حتى الآن ومازال يُوغل فيها, حتى إنه تفوق على طغاة العالم من المغول والتتار والعثمانيين.
عصابات “الهاغاناه” التي نشأت وترعرعت في حضن الاستعمار البريطاني في فلسطين قتلت وهجرت مئات آلاف الفلسطينيين قبل جلائه, واستمرت تلك العصابات المنفلتة إلى يومنا هذا تحت اسم مختلف هو الموساد المسيطر على مجريات الأمور في ذلك الكيان.

تلك الجرائم والمجازر بدأت بمذبحة بلدة الشيخ وبعدها دير ياسين عام 1948 ولن تنتهي باغتيال أبو العطا مروراً بآلاف القيادات, وعناصر المقاومة الفلسطينية واللبنانية, والمثقفين, والمفكرين على مستوى المنطقة بل العالم أيضاً, فكم قتلت إسرائيل من علماء العراق؟ وكم من ناشطين قامت بتصفيتهم في الغرب من دون حسيب أو رقيب؟ قتلتهم بدمٍ باردٍ لمجرد أنهم وقفوا إلى جانب الشعب الفلسطيني.

الإيغال في الإجرام, والتفرّد بكل قبيح صفاتٌ لازمت هذا الكيان, فهو يُمارس إرهاباً منظماً ترعاه حكومةٌ مدعومةٌ من أعتى إمبراطوريات الأرض مستخدماً الابتزاز السياسي والمالي لكلِّ دول الغرب خوفاً مما سمي معاداة السامية.
العرب لا يملكون مفاعلاً نووياً رغم كل أموال الخليج, ولدى «إسرائيل» مفاعلاً منذ بداية ستينيات القرن الماضي بتمويل فرنسي هو مفاعل ديمونة وهي تملك التكنولوجيا النووية, وأكثر من (200) رأس نووي يمكنها تحويل الوطن العربي إلى أثر بعد عين, في حين تُسوّقُ في الغرب بأنها تعيش حالة رعب من البحر العربي المحيط بها, وأنها تُدافع عن نفسها, والأمريكي يجعلها مستودعاً لأسلحته الفتاكة, في حين تقبع الدول العربية المطالبة بحقوقها تحت وطأة العقوبات الاقتصادية وغيرها.
ازدواجية لا عقلانية, وتفكير مرضيّ مثير للشفقة لدى دوائر القرار الأمريكي التي يتحكم بها هؤلاء الصهاينة, ويديرونها كيفما شاؤوا, فـ «إسرائيل» تغتال القيادات الفلسطينية واللبنانية من دون أن يرف للغرب جفن عين أو أن ينبس ببنت شفة بل نسمع الإدانة إذا دافع العربي عن حقه.
لكن لا يمكن أن تُحجب الشمس بغربال, فطالما أن الفلسطيني الذي هُجِّر من أرضه عام 1948 أو 1967 ورَّثَ أبناءه مفاتيح داره التي اغتصبها المحتل القادم من أصقاع الأرض ستعود تلك الدار.

صحيفة تشرين

بقلم.. جمال ظريفة

انظر ايضاً

أرسنال يتصدر مجموعته بالدوري الأوروبي وكييف ولاتسيو يودعان البطولة

عواصم-سانا حول أرسنال الإنكليزي تأخره بهدفين إلى التعادل 2-2 مع مستضيفه ستاندار لييج البلجيكي ليتصدر …