الشريط الأخباري

قوات الاحتلال التركي تهجّر نحو 20 ألف عائلة سورية منذ بدء عدوانها

الحسكة-سانا

واصلت قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية اعتداءاتها على الأهالي والممتلكات في العديد من قرى ريف تل تمر بالريف الشمالي الغربي لمدينة الحسكة في الوقت الذي تسبب فيه العدوان منذ بدايته بتهجير نحو 20 ألف عائلة سورية.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين اعتدت خلال الساعات الماضية بالصواريخ وقذائف الهاون على قرى عويش وداودية وتل طويل بريف بلدة تل تمر شمال غرب الحسكة ما تسبب بتدمير عدد من المنازل وإلحاق أضرار بممتلكات المواطنين وذلك بالتوازي مع حشود وتعزيزات لقوات النظام التركي ومرتزقته في المنطقة المحيطة بقرية أبو راسين بريف رأس العين.

من جهة ثانية أشار المراسل إلى أن العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب منذ التاسع من الشهر الماضي بتهجير 19776 عائلة من أرياف الحسكة الشمالية حتى الآن مبيناً أنه يتم تقديم الخدمات لها ضمن 84 مركز إيواء.

بموازاة ذلك سحبت قوات الاحتلال الأمريكية رتلاً يضم عشرات الشاحنات والآليات العسكرية من قاعدة صرين بريف حلب الشمالي باتجاه الحدود العراقية لكنها أدخلت في الوقت ذاته رتلاً من العراق إلى محافظة الحسكة يضم 22 آلية عسكرية نوع “هامفي” وشاحنتين بتغطية من طائرة حربية أمريكية بحسب مراسل سانا.

المراسل أوضح أن الرتل دخل من معبر الوليد غير الشرعي مع العراق واستقر في حقل عودة النفطي بالقحطانية وقرية هيمو بريف القامشلي الغربي وحقول نفط الجبسة.

وتعمل قوات الاحتلال الأمريكي على تعزيز قواعدها وانشاء أخرى حول حقول النفط في المنطقة الشمالية الشرقية بهدف الاستمرار في نهب النفط والغاز والسطو على الثروات الباطنية في الأراضي السورية في تحد سافر للأعراف والقوانين الدولية.