الشريط الأخباري

المتظاهرون اللبنانيون يواصلون احتجاجهم على تردي الأوضاع المعيشية

بيروت-سانا

واصل المتظاهرون احتجاجاتهم في مختلف المناطق اللبنانية وقاموا بقطع الطرقات وإشعال الإطارات في الشوارع احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام أن المعتصمين والمحتجين اللبنانيين واصلوا تجمعاتهم مساء اليوم في ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط بيروت مع دعوات لاستمرار الاعتصامات والاحتجاجات في كل أنحاء لبنان.

كما تظاهرت أعداد كبيرة من المحتجين في ساحة النور بطرابلس حيث قطعوا طريق الجبل المللولة بالإطارات المشتعلة بينما تجمع عدد كبير من المتظاهرين على اوتوستراد جل الديب شرق بيروت.

وفي عكار ازدادت أعداد المتظاهرين المتجمعين في حلبا حيث نددوا بفرض الضريبة التفقيرية للشعب وأعادوا فتح الطريق الدولية الحيصا العبودية بالاتجاهين بعد أن أزالوا العوائق ومخلفات الإطارات المشتعلة.

كما تجمع المحتجون في مناطق كسروان والمتن وزحلة وعالية والبقاع الغربي وبعلبك وراشيا وصيدا وقطعوا طرقات عدة بالإطارات المشتعلة ورددوا شعارات وهتافات منددة بتردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

كما قطع محتجون مساء اليوم الطريق الدولي الواصل إلى الحدود السورية عند تقاطع المرج قرب شتورا بالحجارة والسواتر الترابية.

إلى ذلك اعتبر المؤتمر الشعبي اللبناني في بيان اليوم أن “الانتفاضة الشعبية الحالية كرست وحدة معاناة الشعب اللبناني” مشيراً إلى أن أساس أزمة لبنان تتمثل في “عدم الالتزام بتطبيق الدستور واستباحة أموال الشعب وسلوك طريق النهب والهدر والفساد”.

كما ندد البيان بكل من يعمل على حرف الانتفاضة الشعبية عن سلميتها والإخلال بالوضع الأمني مطالباً كل المعنيين بالوقف الفوري لقطع الطرقات والسماح بمرور المواطنين وسيارات الإسعاف للقيام بواجبها.

وفي بيان مماثل اكدت الهيئة السياسية في التيار الوطني الحر في لبنان دعمها الحركة المطلبية للمتظاهرين منوهة بتأييدهم ودعوتهم لعدم السماح لأي طرف باستغلال قضيتهم ومطالبهم لتحقيق غايات سياسية معلنة تؤدي إلى الفوضى.

من جانبه أعلن وزير المال اللبناني علي حسن خليل في تصريح اليوم أنه تم التأكيد على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد وإلغاء كل المشاريع المقدمة بهذا الخصوص من أي جهة وإقرار خطوات إصلاحية جدية مع مساهمة من القطاع المصرفي وغيره بما لا يطال المواطنين بأي شكل ولا يحملهم أي ضريبة مهما كانت صغيرة.

بدوره جدد خليل حمدان عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل التأكيد على موقف الحركة المؤيد للحركة الاحتجاجية وقال: نحن “في حركة أمل مع حق التظاهر.. ونحن والمتظاهرون علينا أن نقف في وجه المدسوسين”.