الشريط الأخباري

مرض السكري أعراضه وأسبابه… ضمن ندوتين علميتين في درعا وحماة

درعا وحماة-سانا

نظم فرع جمعية تنظيم الاسرة السورية بالتعاون مع جمعية البر والخدمات الاجتماعية في درعا اليوم ندوة علمية حول أعراض مرض السكري وأسبابه وذلك ضمن عيادته في حي القصور بالمدينة بمناسبة اليوم العالمي لداء السكري.

وأشار رئيس فرع الجمعية الدكتورعبد الرحيم برمو إلى أن الفرع يعمل على تنفيذ أنشطة صحية ضمن عياداته في إحياء الكاشف والقصور والضاحية بهدف تعريف المشاركين بالأمراض الشائعة وكيفية إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة وصولا إلى استخدام الدواء المناسب.

ولفت مدير الهيئة العامة لمشفى درعا الوطني الدكتور بسام الحريري إلى أعراض المرض والمتمثلة في الشعور بالعطش والجوع الشديد والتبول المتكرر وعدم وضوح الرؤية والإصابة بالالتهابات والتعب والوهن وفقدان الوزن مبينا أن أسبابه تتمحور في السمنة والعوامل الوراثية وقلة ممارسة الرياضة وغيرها.

وتحدثت الدكتورة هدى الحاج علي اختصاصية نسائية عن أعراض مرض السكري لدى المراة الحامل وكيفية حماية الأم والجنين عن طريق ضبط السكر لديها وتهيئة الظروف المناسبة للحمل.

وركزت الدكتورة نهل حوراني اختصاصية طب الأطفال على الأعراض التي تظهر عند الأطفال في حال الإصابة بالسكري ومنها زيادة معدل شرب المياه والسوائل وظهور الالتهابات الفطرية والطفح الجلدي والدمامل واضطرابات البصر وفقدان الوزن والإحساس بالدوار مؤكدة أهمية اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة إضافة إلى تناول الدواء بانتظام.

وفي حماة نظم فرع طلائع البعث بالتعاون مع مديرية الصحة ندوة علمية في مدرسة الشهيد سعود الريس بالمنطقة الطلائعية الثالثة تركزت محاورها حول نمط الغذاء وأسلوب الحياة الواجب اتباعه في مرحلة ما قبل الإصابة بالسكري وسبل الوقاية من اختلاطات المرض والحمية الخاصة بمرضى السكري خاصة الأطفال.

وبين عضو قيادة فرع طلائع البعث بحماة رضوان الخالد أن الندوة تهدف الى تسليط الضوء على المرض وسبل الوقاية منه وعلاجه وهي تزامنت مع إقامة معرض رسوم للأطفال وانشطة لتعليم السكريين منهم سبل التعايش مع المرض وحماية أنفسهم من اختلاطاته.

ولفت الدكتور عبد العزيز حاج حسين إلى أن سكري الأطفال من أمراض المناعة الذاتية تدمر فيها الخلايا المنتجة للأنسولين داعيا إلى اتباع نمط غذاء صحي وممارسة الرياضة بانتظام وضبط مستويات الكوليسترول والشحوم من أجل تفادي المرض أو تأجيل حدوثه.

وأوضحت الدكتورة سندس حزواني أن الاهتمام بالحالة النفسية لطفل السكري مهم جدا فضلا عن تثقيفه وتوعيته وتشجيعه على الالتزام بالعلاج ليتمكن من ممارسة حياته بشكل طبيعي.

ويصادف اليوم العالمي لداء السكري في ال 14 من تشرين الثاني من كل عام.