الشريط الأخباري

الممارسات التجارية من منظور إسلامي في ندوة غرفة تجارة دمشق الأسبوعية

دمشق-سانا

ناقش المشاركون في ندوة الأربعاء التجاري التي أقامتها غرفة تجارة دمشق اليوم واقع الممارسات التجارية من منظور إسلامي ودورها ودور المصارف الإسلامية في سورية بدعم الاقتصاد الوطني والمساهمة في عملية إعادة الإعمار.

وأشار المدير التنفيذي لشركة المشورة للاستشارات المالية يوسف شنار الى وجود نحو 700 مؤسسة اسلامية في العالم في الوقت الراهن برأسمال 800 مليار دولار إلا ان حصتها على مستوى العالم لا تتجاوز نسبة 2 بالمئة كزبائن وتعاملات تجارية.

وبين شنار أن المصارف الاسلامية لم تتمكن من تنفيذ المرسوم الخاص بالاجارة المنتهية بالتمليك مع بدء الازمة نتيجة تذبذب سعر الصرف لفترة غير قصيرة مشيرا إلى أهمية تطبيق هذا المرسوم خلال مرحلة اعادة الاعمار خاصة وفق صيغ الاستصناع والمشاركة.

ودعا شنار الى إلزام المصارف الإسلامية بالتخفيف من اعتماد صيغ المرابحة واعتماد او استحداث صيغ جديدة كأن تلزمها بتخفيض نسب صيغ المرابحة في نشاطاتها بالتدريج.

من جانبه دعا عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق منار الجلاد الى تبسيط المصطلحات المستخدمة من المصارف الاسلامية وتعميمها على الجمهور وإقامة برامج توعية حول مقاصدها ومعانيها الحقيقية لفهم آلية عمل النظام الاقتصادي الاسلامي بينما تساءل مدير غرفة تجارة دمشق الدكتور عامر خربوطلي عن صيغة الاجارة المنتهية بالتمليك وسبب عدم انشاء اي شركة تعمل في هذا المضمار بالرغم من صدور مرسوم يتيح انشاء شركات مساهمة.

انظر ايضاً

تقييم أداء العاملين بالقطاع الخاص في ندوة لغرفة تجارة دمشق

دمشق-سانا ناقش المشاركون في ندوة غرفة تجارة دمشق الأسبوعية اليوم موضوع تقييم أداء العاملين في ...