الشريط الأخباري

الملاكم أحمد غصون.. قبضة حديدية وسجل حافل بالإنجازات

دمشق-سانا

الإرادة القوية والعزيمة على إحراز الميداليات لرفع علم سورية عاليا في المحافل الدولية كان جواز سفر ملاكمنا الدولي أحمد غصون إلى البطولات الدولية خلال مسيرته في اللعبة.

ويصنف غصون ابن الـ 22 عاما من نخبة الأبطال في الملاكمة السورية والدولية بوزن 69 كغ ويعول عليه القائمون على اللعبة في تقديم صورة الرياضة السورية بالشكل الأمثل في ميادين المنافسات العالمية.

وعن مسيرته في اللعبة قال غصون في تصريح لمندوب سانا الرياضي: “نشأت في أسرة تعشق الملاكمة حيث بدأت ممارسة اللعبة منذ نعومة أظفاري بإشراف والدي ومدربي حسين غصون ونتيجة تشجيعه لي دخلت أجواء المنافسات بثقة عالية لمقارعة الأبطال فأحرزت في أول مشاركة لي لقب بطولة الجمهورية لفئة الأشبال في عام 2009 ومنذ ذلك الوقت وأنا بطل الجمهورية متدرجا بجميع الفئات ولأوزان مختلفة حتى العام الحالي”.

وأضاف غصون: على صعيد المشاركات الخارجية كانت الانطلاقة من بطولة العالم في كازاخستان عام 2011 وثاني بطولة لي كانت في أولمبياد ساخا للناشئين الذي اقيم في روسيا وأحرزت فيه المركز الثالث بعد خسارة ظالمة أمام صاحب الأرض وحققت الميدالية الفضية ببطولة آسيا للشباب عام 2014 حيث كانت خسارتي في الدور النهائي مع بطل العالم وقتها لأتأهل من خلالها إلى بطولة العالم التي خسرت فيها أمام لاعب أوكراني هو بطل أوروبا وفي عام 2015 أحرزت برونزية آسيا للرجال بعد خسارتي مع بطل أولمبياد أوزبكستان إضافة إلى العديد من الميداليات المتنوعة في عدد من البطولات الدولية”.

وأشار غصون إلى أن آخر مشاركاته كانت في بطولة آسيا للرجال التي جرت في العاصمة الأوزبكية طشقند في أيار الماضي وكانت مؤهلة لبطولة العالم في هامبورغ بألمانيا التي جرت في شهر آب الماضي حيث أحرز المركز الخامس مبينا أنه يواصل تحضيراته للبطولات القادمة وهو يطمح لإضافة إنجازات جديدة في الموسم القادم ليبقى علم سورية عاليا في المحافل الدولية.

وختم غصون حديثه: لعبتنا هي لعبة احتكاك بالدرجة الأولى ولا يمكن تطوير مستوى لاعبينا إلا من خلال تكثيف المشاركات الخارجية الودية وإقامة العديد من المعسكرات التدريبية لرفد المنتخب بوجوه جديدة تمتلك من الخبرة ما يكفي لخوض المنافسات الدولية وتحقق الانتصارات.