الشريط الأخباري

الولايات المتحدة تنسحب من اليونيسكو بحجة أنها “معادية لإسرائيل” وروسيا تعرب عن أسفها

واشنطن-سانا

أعلنت الولايات المتحدة اليوم انسحابها من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو” بزعم أنها “معادية لإسرائيل”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن “الولايات المتحدة ستشكل بعثة بصفة مراقب لتحل محل بعثتها في المنظمة” وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت يونيسكو قررت في عام 2011 اعتبار فلسطين عضوا فيها وهو ما دفع الولايات المتحدة إلى انتقادها وبدء حملة إعلامية وسياسية ضدها.

وأضافت نويرت إن “وزارة الخارجية أبلغت المديرة العامة لليونيسكو إيرينا بوكوفا بقرارها الانسحاب اليوم” معتبرة أن القرار “يعكس قلق الولايات المتحدة من متأخرات الدفع المتزايدة في اليونيسكو والحاجة إلى إصلاحات أساسية في المنظمة ومواصلة انحياز اليونيسكو ضد إسرائيل”.

وتابعت نويرت “إن الولايات المتحدة عبرت للمديرة العامة عن رغبتها في مواصلة التزامها باليونيسكو بصفتها مراقبا غير عضو للمساهمة بوجهات النظر والخبرات الأميركية حول بعض القضايا المهمة التي تهتم بها المنظمة بما في ذلك حماية التراث العالمي والدفاع عن حرية الصحافة والتشجيع على التعاون العلمي والتعليمي”.

وكانت اليونيسكو اعتمدت أمس قرارين ينصان على اعتبار المسجد الأقصى مكان عبادة خاصا بالمسلمين واعتبار أي تغيير على هذه الصفة بمثابة اعتداء وانتهاك للوضع التاريخي القائم قبل عام 1967.

ويؤكد القراران أن جميع التدابير والإجراءات التي يتخذها الاحتلال الإسرائيلي والتي تغير أو ترمي إلى تغيير طابع مدينة القدس ووضعها القانوني هي تدابير وإجراءات ملغاة وباطلة ويجب إبطالها وإلغاؤها فورا.

من جهتها أعربت المديرة العامة لليونيسكو عن أسفها العميق لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من هذه المنظمة الدولية معتبرة إنه “خسارة للتعددية”.

وقالت بوكوفا في بيان “أود أن أعبر عن أسفي العميق من قرار الولايات المتحدة الأميركية الانسحاب من اليونيسكو”.

بينما وصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف انسحاب الولايات المتحدة من اليونيسكو بالخبر المؤسف.

من جهتها قالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية في بيان “نأسف لقرار السلطات الأميركية” مضيفة “إن واشنطن تغادر المنظمة في لحظة صعبة مفاقمة بذلك وضعها بهذه الأفعال”.

وفي باريس قالت انييس روماتات المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية “نأسف للقرار الأميركي بالانسحاب من اليونيسكو في وقت يعتبر فيه دعم المجتمع الدولي لهذه المنظمة أساسيا”.
وأضافت المتحدثة الفرنسية إن اليونيسكو “بحاجة أكثر من أي وقت آخر لمشروع تجد فيه كل الدول الأعضاء ضالتها ويستعيد الثقة ويتجاوز الخلافات السياسية”.

إلى ذلك أعلن كيان الاحتلال الإسرائيلي أنه سينسحب من اليونيسكو مكيلا المديح لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة.

وقال مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان إنه “أعطى توجيهاته” لوزارة خارجية الاحتلال بتحضير انسحاب “إسرائيل” من المنظمة.

وصوتت اليونيسكو في تشرين الأول من العام الماضي على قرار حول حماية التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس الشرقية المحتلة حيث طالب القرار كيان الاحتلال الإسرائيلي بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائما حتى أيلول من عام 2000 وبوقف انتهاكاته بحق المسجد الأقصى.

كما صوتت اليونيسكو في أيار الماضي بالأغلبية على قرار يعتبر “إسرائيل” كيانا محتلا للقدس وأنه لا يملك أي حق في البلدة القديمة كما يشمل القرار الاعتراف بأن المقابر في مدينة الخليل وقبر راحيل في بيت لحم مقابر إسلامية.

ويتخذ المجلس التنفيذي لليونيسكو سنويا قرارات ضد سياسيات الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ويعتبر”إسرائيل” سلطة قائمة بالاحتلال ويؤكد على الجوانب التاريخية والتراثية والحضارية لمدينة القدس المحتلة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency