الشريط الأخباري

سفره جي: حبي للرياضة مكنني من التغلب على إعاقتي

حمص-سانا

لا تحول الإعاقة دون الإبداع في الرياضة بل يجدها البعض حافزا لإثبات قوة الارادة وتسجيل الانجازات في العديد من الألعاب الرياضية.

اللاعب ياسين سفره جي احد المواهب المتميزة من ذوي الاحتياجات الخاصة فقد دفعه عشقه للرياضة للإبداع حيث تمكن من دخول ميدان العديد من الرياضات الخاصة واستطاع بإيمانه بقدراته تحقيق الكثير من الانجازات.

وقال سفره جي في تصريح لمندوب سانا الرياضي “كنت أحلم بناد رياضي يضم ذوي الاحتياجات الخاصة الى ان وجدته في ملعب خالد بن الوليد بحمص وكانت البداية بممارسة السباحة التي طالما احببتها وشاركت في مسابقاتها حيث حصلت على المركز الثاني لسباق 100 متر حرة في عام 1990 في سن التاسعة عشرة بإشراف المدرب صالح تركاوي كما شاركت ببطولات كرة السلة على الكراسي المتحركة آنذاك بإشراف المدرب زين الدالاتي وبعدها انتسبت إلى كلية الهندسة المدنية بجامعة البعث وانقطعت عن النادي وفور التخرج عدت إلى الرياضة ونلت بطولة الجمهورية للسباحة في سباق 200 متر حرة في عام 2000 وذلك حسب تصنيف اعاقتي كمعاق حركي بسبب شلل أطفال”.

وأضاف سفره جي “شاركت في بطولات عدة في عامي 2015 و2016 في كرة الطاولة والريشة الطائرة ونلت المركز الثالث في كل منهما كما فاز فريقنا التابع لنادي السلام للرياضات الخاصة ببطولة الجمهورية لكرة السلة على الكراسي المتحركة التي أقيمت مؤءخرا في دمشق” مؤكدا أن ايمان الانسان بقدراته وبمواهبه يساعده على تجاوز ظروف الإعاقة.

ودعا سفره جي إلى اجراء دورات صقل للمدربين والبحث عن لاعبين جدد من ذوي الاحتياجات الخاصة واستقطابهم وتفعيل دور الاعلام في نشر الرياضات الخاصة والتعريف بها ودعمها من قبل المعنيين حيث يقتصر دعم الاتحاد الرياضي فيها على تغطية نفقات السفر والإقامة في البطولات المقامة في المحافظات منوها بدعم ادارته وأصدقائه في العمل في مديرية الخدمات الفنية بحمص وتشجيعهم الدائم له للاستمرار.