الشريط الأخباري

الحسن من اللاذقية: مشروعات مائية وصرف صحي في المحافظة بأكثر من 15 مليار ليرة

اللاذقية-سانا

اطلع وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن اليوم على سير العمل ونسب الإنجاز في عدة مشاريع مائية بمحافظة اللاذقية شملت سدود 16 تشرين وبرادون والشيخ حسن اضافة إلى آبار الصفصاف وسدتي الدفلة والخارون المائيتين.

ودعا الحسن المعنيين بالتنفيذ إلى مضاعفة وتيرة العمل وتذليل الصعوبات ولا سيما في مشروع سد برادون الذي يتمتع بأهمية كبيرة حيث سيغذي بعد استكمال إنجازه سد 16 تشرين بمئة مليون متر مكعب من المياه سنويا ما يسهم بدعم سد الثورة بكميات كبيرة من المياه موضحا أن الوزارة ستسعى الى تأمين كل مستلزماته ولن تكون هناك أي عوائق مالية أمام استكمال إنجازه.

وفي تصريح صحفي عقب الجولة بين الوزير الحسن أن الغاية من المشاريع التي تنجزها الوزارة باللاذقية تحقيق معدل نصيب للفرد من المياه يتراوح بين 80 و90 ليترا يوميا لافتا إلى وجود مشروعات لمؤسسة المياه يتم إنجازها بالمحافظة بقيمة تتجاوز 3 مليارات ليرة ومشروعات لمديرية الموارد المائية بقيمة 11 مليار ليرة واخرى لشركة الصرف الصحي بقيمة مليار ليرة.

وأوضح الوزير الحسن أن نسب الإنجاز في مشاريع المياه بالمحافظة “جيدة” وهناك 4 الى 5 مليارات ليرة يمكن إنفاقها على المشروعات وتشمل كل الوحدات الاقتصادية بما في ذلك المدينة مؤكدا ضرورة التركيز على استبدال الشبكات المتكلسة حيث تمت الموافقة على استبدال مئة كم من الشبكات بقيمة مليار ليرة يجب تنفيذها خلال الربع الأول من العام المقبل وتشمل كل الوحدات الإدارية.

وأضاف: تم إحداث مشروعات لحل مشكلة الاختناقات في مياه الشرب بالمحافظة ودراساتها جاهزة وتمويلها متوافر لافتا إلى أن الفاقد المائي في اللاذقية كان منذ بداية هذا العام 49 بالمئة وانخفض إلى 40 بالمئة حاليا.

ووصف وزير الموارد المائية وتيرة العمل في سد الشيخ حسن ب “العالية” حيث تم رصد الأموال الكاملة له وسيتم إنجازه وفق المدة العقدية المحددة أو قبلها فيما تم تحديد 5 مواقع لتنفيذ سدات مائية جديدة إضافة إلى 8 موجودة وتم التحضير منذ شهرين لإطلاق العمل بمشروع سد برادون بالتعاون مع المؤسسة العامة للإسكان العسكري.

وذكر محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم في تصريح مماثل أنه جرى تفقد مشاريع الآبار التي تم حفرها وعددها 50 بئرا منذ بداية العام ولغاية تاريخه مبينا انه سيتم حفر أكثر من10 آبار أخرى وتأمينها كحالة طوارئ حتى نهاية العام وأنه بالتعاون مع وزارتي الزراعة والموارد المائية يمكن للمحافظة تنفيذ سدات مائية بعد دراستها فنيا لما لذلك من دور كبير في إرواء الأراضي والثروة الحيوانية وإطفاء الحرائق وتقديم الخدمات للمواطنين ولا سيما في المناطق البعيدة.

كما أوضح أنه ستتم متابعة تنفيذ المشاريع واستبدال الشبكات بأقطار أكبر وإعداد الكشوف والدراسات مباشرة وتعهيدها للشركات العامة أو القطاع الخاص وفق الظروف للوصول الى وضع مائي جيد فضلا عن إنشاء محطات معالجة لمنع تلوث التربة والينابيع ومياه الشرب في المحافظة.

ولفت مدير الموارد المائية في المحافظة المهندس عمر كناني في تصريح لمراسل سانا إلى أن الحجم التخزيني لمشروع سد برادون 140 مليون متر مكعب ويروي 3000 هكتار وسيرفد سد 16 تشرين ب100 مليون متر مكعب من المياه سنويا ومنه الى سد الثورة فيما تسقي آبار الصفصاف أربعين قرية ومزرعة بينما الحجم التخزيني لسد الشيخ حسن مليون و800 ألف متر مكعب ويروي 300 هكتار ويسقي 45 ألف نسمة شتاء و200 ألف نسمة صيفا.

كما أشار إلى أن السعة التخزينية للسدة المائية في الدفلة 28 ألف متر مكعب من المياه وتروي 20 هكتارا بينما تبلغ السعة التخزينية لسدة الخارون 34 ألفا و800 متر مكعب وتروي30 هكتارا.

شارك في الجولة مدير عام الموارد المائية في سورية الدكتور سامر أحمد ومديرون معنيون بالمحافظة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency