الشريط الأخباري

عازف البيانو العالمي غزوان الزركلي يفتتح مهرجان العزف المنفرد بدار الأسد-فيديو

دمشق-سانا
كان عازف البيانو العالمي البروفيسور غزوان الزركلي نجم افتتاح مهرجان العزف المنفرد الذي تقيمه الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون على مسرح الدراما من خلال أمسية كلاسيكية تكاملت فيها عناصر الجمال الموسيقي وخاطبت الروح والعاطفة.

الزركلي الذي درس وأقام في ألمانيا لسنوات طويلة ظهر أثر ذلك جليا في المقطوعات التي اختارها لأمسية اليوم فانتقى معزوفات لجوهان برامس ولودفيغ بيتهوفن اللذين اعتبرا اهم مؤلفي الموسيقا الكلاسيكية الألمان لكنهما عبرا عن توجهين مختلفين ما بين الرقة والشاعرية والعمق والقوة.

برنامج الأمسية الذي اختار فيه الزركلي أعمالا صعبة العزف والاستماع شكل فرصة غير عادية تعرف من خلالها جمهور دار الأسد على أعمال لا تقدم إلا في حالات خاصة.

كما ساعد ترتيب البرنامج الجمهور على متابعة مسار الموسيقا فيما يخص تسلسل المقطوعات حيث حرص على وضع مقطوعة صغيرة في بداية كل قسم لتسبق “السوناتتين” الضخمتين اللتين تليهما لكلا المؤلفين.

وسعى الزركلي خلال الأمسية لتقديم رؤيتين موسيقيتين متباينتين لكون الطريقة التي يوصل فيها المؤلف الموسيقي أفكاره تعتمد على قوة تأثيرها
والمحتوى الموسيقي المهم بقدر قوته التعبيرية فجاءت مقطوعات برامز خلال الأمسية معبرة عن العاطفة الجياشة التي أحس بها تجاه زوجته كلارا بينما نحت مقطوعات بيتهوفن إلى القوة وعظمة التأثير ولا سيما أنه وضعها خلال فترة كفاح الأوروبيين من تحكم نابليون بونابرت بمصائرهم.

يذكر أن البروفيسور والموسيقي العالمي غزوان الزركلي من مواليد دمشق 1954 درس في دمشق وبرلين وموسكو كما عمل بتدريس الموسيقا في برلين وفايمر واوسنابروك بألمانيا ودمشق والقاهرة وهو أستاذ خبير في العزف على البيانو وحاصل على جوائز من سورية ولبنان والجزائر وشمل نشاطه كعازف منفرد وكعضو تحكيم دولي في 27 بلدا يدير الصف الخاص لطلاب البيانو في المعهد العالي للموسيقا بدمشق فضلا عن مدرسة بإسمه في فايمر وله اسطوانات ليزرية في العزف المنفرد وموسيقا الحجرة والتاليف الموسيقي إضافة إلى كتابين من تأليفه وأربعة كتب مترجمة.

كما حاز البروفيسور غزوان الزركلي جائزة الدولة السورية التشجيعية في عام 1969 إضافة إلى عدة جوائز موسيقية تقديراً لعطائه الفني من لبنان وروسيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا.

سامر الشغري ورشا محفوض