الشريط الأخباري

إعلاميون وسياسيون مصريون:صمود سورية كشف المخطط على المنطقة

القاهرة- سانا

أكد الإعلامي المصري عمرو ناصف أن ” من صمد اليوم في المعركة ضد الإرهاب هو من حصن نفسه ضد كي الوعي مثل سورية والمقاومة اللبنانية “.

وقال الإعلامي ناصف في كلمة له خلال ندوة بعنوان “الحرب على الإرهاب” : حرب ضد المشروع الصهيوأمريكي ” بمقر التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة بالقاهرة إن ”  القضاء على الإرهاب اليوم والانتصار عليه لن يكون نهائيا بل سيكون انتصارا على إحدى حلقاته الزمنية وستستمر معاركنا معه في ظل استمرار غياب الوعي ” لافتا إلى أن الغرب الاستعماري أدرك أن أهدافه لن تتحقق في المنطقة إلا اذا تمكن من تغييب العقول من خلال اللعب على الوتر الديني.

من جهته شدد الدكتور جمال زهران المنسق العام للتجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة بمصر على أن الحرب الراهنة ضد الإرهاب هي بالأساس حرب ضد المشروع الصهيوني وأن الثورة الحقيقية هي الوقوف ضد محاولات تدمير سورية.

وقال زهران:  ” إن النظام السعودي الحليف الرئيسي للولايات المتحدة هو الراعي الرسمي للإرهاب من خلال دعمه لـ”جبهة النصرة”  وغيرها من التنظيمات الإرهابية في سورية” مشيرا إلى أن واشنطن تسعى إلى تغيير الخريطة وفقا لمصالحها الخاصة.

بدوره أكد محمد محمود رفعت رئيس حزب الوفاق القومي بمصر أن سورية بصمودها الطويل والأسطوري كشفت المخطط على المنطقة بأكملها وخطت خط التعاون مع روسيا وإيران والصين لتشكل مكونا يمكننا التعاون معه اليوم للقضاء على الإرهاب.

من ناحيته أشار جمال أبو عليو عضو مجلس أمناء التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة إلى أن المجتمع العربي يخوض حربا منذ الوجود الصهيوني في المنطقة.

وقال أبو عليو:  ” فيما كانت الرجعية العربية تتواطأ مع الصهاينة والإرهاب كان الجيشان العربيان السوري والمصري ينسجان علم النصر من رحم الهزيمة في حرب 1973 ” مشددا على أن ما يحدث اليوم من حرب ضد الإرهاب في سورية والعراق ولبنان ومصر هي باليقين حرب ضد الصهيونية.

وشهدت الندوة تسليم الإعلامي عمرو ناصف شهادة تكريم من التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency