الشريط الأخباري

محاضرة وتوقيع كتاب للكاتب اللبناني ميخائيل عوض في جامعة البعث بحمص

حمص-سانا

قال الكاتب والباحث ميخائيل عوض في محاضرته بعنوان” سورية صناعة النصر” : إن الجيش العربي السوري أثبت أنه الجيش الأقوى في العالم الذي يحارب عن كل العالم للقضاء على الإرهاب الذي تموله دول العربان بدعم أمريكي اسرائيلي”.

وأكد عوض في محاضرته التي أقامها فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي على مدرج الباسل بكلية الهندسة المدنية اليوم أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله دون أي تدخل خارجي لأنه أثبت قدرته على المقاومة والصمود .

وأوضح الباحث أن سورية ولادة للمقاومين والعظماء عبر التاريخ حيث أسقطت كل المشاريع التي حيكت ضدها وكانت الى جانب كل المقاومين العرب في الدفاع عن حقوقهم وهي اليوم أصبحت نقطة توازن استراتيجي مهم في المنطقة لأنها ” ستقود الى انتاج عالم جديد بين الشعوب والقارات فما قدمه شهداؤها من دماء طاهرة على أرضها لن يذهب سدى بل سيخطه التاريخ وسيهزم تلك الحرب ويعلن النصر الذي تعيشه سورية اليوم”.

وقال عوض : ” إن إيماني بالنصر لسورية كان أكيدا منذ اليوم الأول لتلك الحرب العالمية التي تشن عليها لأنني أعرف سورية المتمكنة بقيادتها وشعبها وجيشها” حيث أدركت منذ اليوم الأول للحرب إلى أين هي ذاهبة لما تملكه من عبقرية حيث أصرت على أن تنتصر مشيرا إلى أن حمص قد اسقطت كل الرهانات وبقيت قلب سورية النابض.

بدوره أشار الدكتور محمد عيسى امين فرع الجامعة للحزب إلى أهمية الفعاليات الثقافية والاجتماعية والادبية والفنية والعلمية التي تقام في جامعة البعث الحاضنة للعلم والمعرفة تلك الجامعة التي وقفت في وجه الارهاب متحدية كل وسائل القتل والاجرام .

وبين عيسى أن سورية ” لن تنسى من وقف معها والى جانبها في حربها على الإرهاب لأن وقوفهم كان وقوف حق مع أصحاب الأرض والحق” كما أن السوريين كانوا على يقين بأن نصرهم أكيد على الإرهاب بفضل أبطال الجيش العربي السوري.

وتم بعد ذلك تقديم درع الجامعة للكاتب عوض وتوقيع كتابه الذي حمل عنوان ” سورية صناعة النصر” والذي يعود ريعه لذوي الشهداء في المحافظة.

حضر الفعالية الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث وموسى عبد النور رئيس اتحاد الصحفيين في سورية وأعضاء قيادة فرعي حمص والجامعة للحزب

ونقيب معلمي الجامعة وعمداء الكليات وفعاليات ثقافية واجتماعية وحشد من الطلبة.