الشريط الأخباري

20 محاضرة وورقة عمل على جدول أعمال ثالث ورشات هيئة الطب الشرعي والصليب الأحمر حول الاستعراف وتشريح الجثث

دمشق-سانا

يتضمن جدول أعمال ورشة العمل التي تنظمها الهيئة العامة للطب الشرعي بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في فندق أمية بدمشق نحو 20 محاضرة وورقة عمل حول موضوع الاستعراف الطبي الشرعي وتشريح الجثث.

وتتنوع عناوين المحاضرات الموزعة على ثلاثة أيام بين الاستعراف الأولي والثاني والاستعراف بواسطة بصمة الحمض النووي وتقدير العمر العظمي للجثث والكشف عن الجثث المختلطة في التفجيرات والمقابر الجماعية وتدريبات عملية على مشروع برنامج الاستعراف السوري وعلم الانثروبولوجي إضافة لعرض خبرات من الطب الشرعي العسكري وحالات استعراف محلية ودولية.

رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي الدكتور زاهر حمدو حجو أوضح في كلمة له خلال الافتتاح اليوم أن الورشة وهي الثالثة من نوعها تهدف إلى تعميق خبرة وكفاءة الأطباء الشرعيين والاختصاصيين في مجال الاستعراف البشري وتحديد الهوية للجثث المجهولة وآثارها الحيوية.

ولفت الدكتور حجو إلى أن أهمية الاستعراف تأتي من بعديه الإنساني والأخلاقي في تحديد هوية الجثث والتعرف عليها وتسليمها للأسر مؤكدا ضرورة تفعيل أدواته وإمكانيات الطبيب الشرعي في ظل ظروف الحرب الإرهابية على سورية التي تسببت بوجود الكثير من الجثث مجهولة الهوية والمفقودين.

واستعرض الدكتور حجو أشكال الاستعراف ومنها الشكلي وهو الأسهل والطبي عبر صور الأشعة وغيره والبيولوجي من خلال تحليل الحمض النووي وهو الأكثر كلفة والسني ويعتبر الأكثر استخداما لجودته وكلفته المقبولة إضافة للاستعراف عن طريق البصمات.

ويواجه الطب الشرعي حسب رئيس الهيئة تحديات مادية وقانونية كثيرة ولا يقتصر عمله على الجثث بل يشمل الأحياء كفاقدي الذاكرة وممن يعانون مشاكل نفسية وغيرهم.

من جهته بين مستشار الطب الشرعي في اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدكتور أندريس زورو أن اللجنة تتعامل مع موضوع الطب الشرعي كونه مرتبطا بالعمل الإنساني لناحية التعامل باحترام مع الجثث والبحث عنها وتحديد هويتها ودفنها وإعادة ممتلكاتها الشخصية للأسرة مبينا أن موضوع الاستعراف ينشط في حالات النزاعات المسلحة والكوارث وحوادث العنف والأوبئة وغيرها.

وأوضح الدكتور زورو أن الصليب الأحمر هو “المنظمة الوحيدة التي تقدم خدمات الطب الشرعي بشكل حصري لدوافع إنسانية” من خلال تقديم الدعم للجهات المعنية بهذا العمل وبناء القدرات وتدريب وتأهيل الكوادر مع إمكانية المساعدة في مجال تأهيل منشآت الطب الشرعي المتضررة.

يذكر أن الهيئة العامة للطب الشرعي أحدثت بموجب القانون رقم 17 لعام 2014 وهي هيئة علمية صحية مهمتها وضع الأسس والأنظمة المتعلقة بالطب الشرعي واقتراح مشروعات القوانين المتعلقة بالطب الشرعي الجنائي بالتنسيق مع الجهات المختصة وإصدار الأنظمة المتعلقة بعمل الهيئة بناء على اقتراح مجلس الإدارة والإشراف على عمل الأطباء الشرعيين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency