الشريط الإخباري

مجندة إسرائيلية تكذب الرواية الصهيونية حول طوفان الأقصى

واشنطن-سانا

استكمالاً للأدلة التي تعري أكاذيب “إسرائيل” حول عملية “طوفان الأقصى” في السابع من تشرين الأول الماضي ومحاولاتها قلب الحقائق لكسب الرأي العام العالمي وتأليبه ضد الفلسطينيين، كشفت مجندة من قوات الاحتلال تلقيها أوامر بإطلاق قذائف مدفعية على مجمعات لمستوطنين إسرائيليين في محيط قطاع غزة.

اعترافات المجندة المدعوة ميشال التي نقلها موقع غراي زون الأمريكي تثبت حقيقة ما جاء في تقارير وشهادات نشرت في وقت سابق حول تلقي قوات الاحتلال أوامر بقصف منازل المستوطنين الإسرائيليين في محيط غزة، ونشر صور القتلى على انهم ضحايا عملية طوفان الأقصى وهم في الحقيقة ضحايا نيران الاحتلال نفسه.

ميشال وهي مجندة في فريق الدبابات بقوات الاحتلال الإسرائيلي تحدثت وفقاً للموقع عن استهدافها لمستوطنة “حوليت” وتحطيمها باب المستوطنة بالدبابة وتلقيها أوامر بإطلاق النار بغض النظر عن وجود مستوطنين إسرائيليين في الداخل.

وأثارت هذه الاعترافات تساؤلات عما يسمى بروتوكول “هانيبال” الذي اعتمدته قوات الاحتلال عام 2006 ويتيح المخاطرة بحياة الأسرى الإسرائيليين، فيما أوضح الموقع أن تقارير أخرى تداولتها وسائل إعلام كيان الاحتلال عن تزايد الانتقادات بشأن زج مجندات صغيرات السن في القتال بمواقع ينتشر فيها مستوطنون إسرائيليون.

معلومات سابقة أظهرت أن مقاتلات الاحتلال أطلقت النار على مشاركين في مهرجان موسيقي في مستوطنة ريعيم بمحيط غزة في السابع من تشرين الأول الماضي، ثم عرضت وسائل الإعلام الإسرائيلية والغربية صور جثث محترقة ومتفحمة وزعمت أنهم قتلى عملية طوفان الأقصى.

وكان موقع غراي زون أكد في تحقيق سابق نشره الشهر الماضي أن الهدف من وراء ترويج الفظائع وإلقاء اللوم فيها على المقاومة الفلسطينية هو شيطنة الأخيرة وتصويرها بشكل مرعب أمام الرأي العام الغربي وحشد الدعم اللازم للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

باسمة كنون

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

أبرز تطورات عملية طوفان الأقصى

القدس المحتلة-سانا أبرز تطورات عملية (طوفان الأقصى) التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية