المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان تطالب بعدم تسليم اسانج لواشنطن

ستراسبورغ-سانا

دعت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بريطانيا إلى عدم تسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج للولايات المتحدة التي تريد محاكمته بتهمة التجسس.

وفي رسالة نشرت على موقع المحكمة الأوروبية على الإنترنت طالبت مفوضة المحكمة دونغا مياتوفيتش اليوم وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل بعدم تسليم اسانج للولايات المتحدة مشيرة إلى أن الآثار الأوسع لحقوق الإنسان المترتبة على القيام بذلك لم يتم النظر فيها بشكل كاف في إجراءات التسليم.

وسلطت مياتوفيتش الضوء بشكل خاص على أن لائحة الاتهام التي أصدرتها الولايات المتحدة ضد أسانج أثارت أسئلة مهمة حول حماية أولئك الذين ينشرون معلومات سرية للمصلحة العامة بما في ذلك المعلومات التي تكشف انتهاكات حقوق الإنسان.

وشددت مياتوفيتش على أن السماح بتسليم أسانج على هذا الأساس سيكون له تأثير مخيف على حرية وسائل الإعلام ومن الممكن أن يعيق الصحافة في نهاية المطاف عن أداء مهمتها كمزود للمعلومات.

وأشارت إلى أن الادعاءات الموجهة ضد أسانج والجرائم المدرجة في لائحة الاتهام مقلقة لأن العديد منها يتعلق بأنشطة الصحافة الاستقصائية في أوروبا وخارجها وبالتالي السماح بتسليم أسانج سيكون له تأثير سلبي على حرية وسائل الإعلام.

وكان القضاء البريطاني سمح رسمياً في 20 من الشهر الماضي بتسليم مؤسس موقع ويكيليكس للولايات المتحدة.

ويواجه أسانج 18 تهمة تتعلق بكشف موقع ويكيليكس الذي أنشأه لما يقرب من 500 ألف ملف سري بشأن الحروب والجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

فريق الدفاع عن أسانج يستأنف ضد قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة

لندن-سانا استأنف فريق الدفاع عن مؤسس موقع (ويكيليكس) جوليان أسانج أمام محكمة لندن العليا