موشحات أندلسية وقدود حلبية لفرقة أتار على مسرح قصر العظم

دمشق-سانا

تمازجت الموشحات الأندلسية والقدود الحلبية في الأمسية الغنائية التي احتضنها قصر العظم بدمشق القديمة لفرقة أتار بقيادة المايسترو معتز النابلسي ومرافقة المطربين خالد أبو سمرة ونهى عيسى.

برنامج حافل قدمته فرقة أتار خلال الأمسية بدأته بموشح أندلسي أطرب الحاضرين الذين تقدمتهم وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح ثم شدت نهى بأغنية للسيدة فيروز ليقدم بعدها أبو سمرة بصوته الرخيم وأدائه المميز سيبوني يا ناس على مقام النهوند أمتع بها الجمهور.

وعادت نهى لتقدم الموشح الأندلسي جادك الغيث للسان الدين بن الخطيب وجاء الختام مع أبو سمرة بعدة قدود وموشحات حلبية منها يمر عجباً مقام حجاز كار كرد وهاتي كاس الراح من ألحان الشيخ عمر البطش.

وعن مشاركته في الحفل قال المطرب خالد أبو سمرة لمراسل سانا إن الهدف من مشاركته في هذه الأمسية هو التمسك بحضارتنا وتراثنا والحفاظ عليها لأجل الجيل الجديد الذي يتابعنا حالياً.

وبين المايسترو معتز النابلسي أن فرقة أتار تعنى بتقديم الأغاني والأدوار وجميع الأغاني التراثية وتركز على الصوفية حيث تضم في عضويتها 28 عازفا و12 كورالا.

بدورها المطربة نهى عيسى خريجة إدارة الأعمال ذكرت أنها تجربتها الأولى لغناء الفن الأندلسي في قصر العظم معتبرة أنها بمثابة التحدي بسبب التطورات التي تمر بها الموسيقى في هذا الزمن.

يشار إلى فرقة أتار التي تأسست منذ عشرة أعوام اقتبست اسمها من أسطورة آتار التي يقال إنها أصل كتابة النوتات الموسيقية أما الفنان معتز النابلسي فهو مهندس زراعي ويزاول كتابة الشعر وتأليف الألحان إضافة إلى تدريب وقيادة الفرقة.

 هادي عمران

انظر ايضاً

اليابان تطلق قمراً صناعياً جديداً

طوكيو-سانا أطلقت اليابان اليوم قمراً صناعياً جديداً إلى مداره بدل قمر قديم لتحديد المواقع العالمية …