الشريط الأخباري

إقامة مراسم تنصيب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

طهران-سانا

انطلقت في العاصمة الإيرانية طهران اليوم مراسم تنصيب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بحضور قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي.

واقتصرت المشاركة في المراسم على كبار المسؤولين الإيرانيين وذلك بسبب الإجراءات الاحترازية من وباء كورونا.

وقال الخامنئي في كلمة له خلال المراسم إن الانتخابات في إيران هي نموذج لسيادة الشعب وهي تجل لانتقال السلطة بشكل مرن وسلس لافتاً إلى أنه كانت هناك مؤامرة حاكها الأعداء تهدف لمقاطعة الشعب للانتخابات.

ودعا الخامنئي الرئيس الجديد إلى أن يكون إلى جانب الشعب كله وأن يحافظ على التواصل مع النخب لأهمية الاستفادة من وجهات نظرهم فالبلاد بحاجة إلى إدارة كفوءة وواعية وشجاعة لتحديد الحلول والبرامج لحل جميع المشكلات.

وأضاف الخامنئي إن إيران تواجه مصاعب عديدة ولكن الطاقات في البلاد كبيرة ويجب التوجه إليها والاعتماد عليها للنهوض بواقع البلاد والشعب.

بدوره قال رئيسي في كلمة له إن مشاركة الشعب الإيراني في الانتخابات الرئاسية بثت اليأس في قلوب الأعداء وكانت دليلاً على الرغبة في تغيير الظروف التي تعيشها إيران وإرساء دعائم الازدهار الاقتصادي.

وأضاف رئيسي إننا “نعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة بسبب مؤامرات الأعداء وهذا الوضع يجب أن يتغير” مؤكداً أن “البلاد يجب أن تشهد تحولاً في كل المجالات وقد أخذت حكومتنا صنع هذا التحول على عاتقها والسير قدماً نحو رفع العقوبات الظالمة المفروضة على إيران”.

وأشار رئيسي إلى أن مواجهة عجز الميزانية والتضخم واحتواء تفشي كورونا من أولويات حكومته وستشهد إيران تحولاً في جميع المجالات بالاعتماد على شعبها وقدراته بعيدا عن الارتهان للقوى الأجنبية.

وسيؤدي رئيسي 60 عاماً اليمين الدستورية بعد غد الخميس أمام مجلس الشورى الإيراني في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية من أجل نيل ثقة النواب على تسميتهم.

وكان رئيسي فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في إيران في الثامن عشر من حزيران الماضي بنسبة 61.95 بالمئة من الأصوات.

انظر ايضاً

رئيسي: الأمريكيون أوجدوا (داعش) الإرهابي ودعموا أعماله في سورية والعراق

طهران-سانا أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي اليوم أن تواجد الإرهابيين في أفغانستان يشكل خطراً على …